Free Web Site - Free Web Space and Site Hosting - Web Hosting - Internet Store and Ecommerce Solution Provider - High Speed Internet
Search the Web

كواكب المجموعة الشمسية

معلومات عامة عن كواكب المجموعة الشمسية

 الكوكب بعده عن الشمس بملايين الكيلومتر بعده عن الشمس بالوحدات الفلكية ميل مداره على مستوى مدارالارض الدورة اليومية (المحورية ) الدورة  السنوية     ( حول الشمس ) جاذبيته بالنسبة لجاذبية الأرض عدد أقماره 
عطارد 57,9 0,387 7° 88 يوم 88 يوم  0,378 -
الزهرة 108,2 0،723 3,24° 243يوم 225يوم 0،894 -
الأرض 149,6 1 - 23ساعة،56 دقيقة،4ثوان 365يوم وربع 1 1
المريخ 227,9 1,523 1,51° 24ساعة،37 دقيقة ،23ثانية 687 يوم 0,379 2
المشتري 778,3 5,203 1,19° 9 ساعات ،50 دقيقة 11سنة,317 يوم, 13ساعة ,12دقيقة 2,54 16
زحل 1427 9,539 2,29° 10 ساعات ، 14 دقيقة 29سنة،171يوم، 13ساعة،12دقيقة 1,07 17
اورانوس 2871 19,191 0,48° 10ساعات ، 49 دقيقة 84سنة ،25يوم ،13ساعة،12دقيقة 0,919 5
نبتون 4497,1 30,04 1,46° 15 ساعة 164سنة،299يوم، 7ساعات،12دقيقة 1,19 2
بلوتو 5913,5 39,529 17,19° 150 ساعة أي 6ايام،6ساعات 248سنة،193يوم، 10ساعات،48دقيقة ؟ 1
خيرون ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟
 
الكوكب نصف قطره/كم نسبة تفلطحه بعده عن الشمس حسب قانون  بود / وحدة فلكية بعده عن الشمس حسب القياسات الفلكية / وحدة فلكية
عطارد 2439 00 0,40 0,39
الزهرة 6052 00 0,70 0,72
الأرض 6378 0,003 1 1
المريخ 3397 0,009 1,60 1,52
الكويكبات ؟ ؟ 2,8 ـــــــ
المشتري 71398 0,061 5,2 5,2
زحل 60000 0,098 10 9,54
اورانوس 25400 0,060 19,60 19,19
نبتون 24300 0,021 38.8 30,07
بلوتو 2500 ؟ 77,2 39,5
خيرون ؟ ؟ 154 ــــــــ

قانون بود 

 يوهان الرت بود عالم فلكي ألماني 1747ـ1826 م ومما جاء في  قانونه /

إننا إذا أعطينا للكوكب عطارد وهو أقرب كوكب للشمس رقم ( 00 )علينا أن نعطي الكوكب الذي يليه وهو الزهرة رقم ( 3 ) و أن نعطي للأرض رقم  ( 6) وللمريخ رقم ( 12 ) وللكويكبات رقم ( 24 ) وهكذا للكواكب الأخرى زيادة هندسية

وعندما نضيف الرقم (4) إلى الرقم الذي أعطيناه لكل كوكب ونقسم الناتج على (10) فنكون حصلنا على بعد الكوكب عن الشمس مقدراً بالوحدة الفلكية المساوية لبعد الأرض عن الشمس وقدره (149,6 )مليون كيلومتر

وقد كانت نتائج قانون بود قريبة جداً من القياسات الحديثة والاختلافات البسيطة ربما حدثت بسبب عوامل فلكية منها تأثير جاذبية الكواكب بعضها لبعض باستثناء كوكبي بلوتو ونبتون وارجع ذلك إلى سبب الشذوذ الذي يتبعه كوكب بلوتو وتأثير ذلك الشذوذ على نبتون حيث يتقاطع مداره مع مدار نبتون

كما كان لقانون بود دور كبير في اكتشاف الكويكبات

قوانين كبلر

القانون الأول إن مدارات الكواكب السيارة ليست دائرية بشكل تام كما كانت تقضي قوانين كوبرنيكوس بل هي على شكل قطع ناقص أو اهليليجي وأن الشمس تحتل احدى بؤرتي القطع الناقص

القانون الثاني إن الكواكب السيارة تزداد سرعتها عندما تقترب في مداراتها البيضاوية من من الشمس مقارنة بسرعتها في أقسام مداراتها البعيدة عن الشمس

القانون الثالث إن مربع زمن الدورة لأي كوكب يدور حول الشمس يتناسب مع بعده عنها

نشأة الكواكب

 (إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ * وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ) (صّ: 88_87)

تعددت النظريات العلمية والفلسفية حول نشأة الكواكب وقاربت العشرين نظرية منها ما بنيت على مبدأ  محض الصدفة ومنها ما بني على المعلومات المتوفرة لدى قائلها  إلى أن ظهرت نظرية التكاثف وهذه النظرية احتلت المركز المرموق في صدارة هذه النظريات حيث تفادت أمر الصدفة أو الأمور والمشاكل التي تعرضت لها غيرها من النظريات لذا نتحدث عنها بشيء من التفصيل : ـ

((إن كتلة سديمية ضخمة من الغبار الذي كان يغلف كل ذرة فيه غازات متجمدة والذي كان نصف قطر كل ذرة من ذراته لا يزيد طوله على 3×10-5 أيّ تلك الذرات الغبارية , كانت على درجة كبيرة من الدقة والصغر

وكانت تلك الكتلة السديمية مزودة بقوة الدوران حول نفسها متخذة شكل دوامة كبيرة وبنتيجة ذلك الدوران السريع اخذت الجسيمات الغبارية المغلفة بالغازات المتجمدة والموجودة في مركز تلك الدوامة السديمية , بالتكاثف والالتحام مع بعضها عن طريق التصادم المرن وهو التصادم الذي يؤدي إلى التحام الأجسام المتصادمة ببعضها بدلاً من تهشمها وتناثرها , عندما يكون التصادم عنيفاً ، وقد أدى التحام تلك الذرات السديمية مع بعضها إلى تشكيل نواة كروية ، كانت تدور حول نفسها ، كما كانت تدور معها الذرات السديمية المحيطة بها ، ومع تضخم حجم تلك النواة كانت قوة الجذب فيها تزداد مما جعل ذلك السديم ملتحماً بها محولاً إياها إلى كرة ضخمة ، وقد أدت شدة الضغط الذي احده جرم تلك الكرة على باطنها إلى ارتفاع الحرارة في نواتها إلى درجة كبيرة وعندما وصلت تلك الحرارة إلى مقدار 18 مليون درجة مئوية ظهرت التفاعلات النووية في تلك النواة ، وكان ذلك إيذاناً بتحول تلك الكرة إلى جرم ملتهب شديد الحرارة ، ساطع النور اطلقنا عليه فيما بعد اسم الشمس، والتي لا تزال تلك التفاعلات النووية القائمة فيها حتى اليوم هي سر الحرارة والنور اللذين تمد بهما المجموعة التابعة لها ثم تحول ما تبقى من ذلك السديم والمسمى دبش الشمس إلى 10 كتل تدور حول الشمس وبتكاثف مركبات كل كتلة على شكل كرة ، فيما بعد  تحولت كل واحدة منها إلى كوكب له مدار خاص حول الشمس ويخضع لجاذبيتها ، وتختلف احجام الكواكب بسبب اختلاف كمية الغبار الكوني والغازات التي ضمها

الكويكبات هي بنفس الطريقة السابقة ولكن بسبب قوة جاذبية المشتري بسبب كبر حجمه واكتمال تكونه حال دون تكاثف ذراتها وبقيت على شكل صخور وجلاميد وحصى وأتربة وهي تدور بين مداري المشتري وزحل وقد سلب كوكب المشتري معظم الغازات والغبار التي كانت موجودة بين الكويكبات

الكوكب خيرون

في يوم 22 حزيران 1978م اعلن عن نبأ اكتشاف كوكب جديد عاشر اضيف إلى كواكب المنظومة الشمسية التسعة واطلق عليه اسم الكوكب خيرون دون أن تنشر عنه أية تفاصيل

الكواكب الكونية الأخرى

اعلن العالم الفلكي الكندي بروس كاند أستاذ الفلك في جامعة فكتوريا بكندا أنه استطاع بواسطة مرقب راداري من اكتشاف كوكب بحجم كوكب المشتري يتبع نجماً يبعد عنا بمقدار 30 سنة ضوئية واكد هذا العالم أن هناك حوالي 5 مليارات نجم من نجوم مجرتنا درب التبانة هي عبارة عن منظومات شمسية كمنظومتنا ويتبع كل منها كوكب أو عدة كواكب احدها يشبه كوكبنا الأرض من حيث الموقع